!لا أكتب

!لا أكتب 

لأن الفضاء إستباحه غربان وغرباء  

غزاة القصائد

وصائدوا المعاني 

يلتقطون ما تساقط من حروف  

ما تهشم من عبق المشاعر 

ما تناثر من عقود القوافي

يطلونها بأحمر شفاه فاقع 

ينعقون 

يسيل العسل المر من أنيابهم 

كلمات كالسراب يعانقها الضباب. 

 

لا أقرأ

إلا ما لم تخطه أناملهم

إلا ما لم تمسسه أطيافهم

إلا ما لم تدمره لوثتهم

فللقراءة  بريق 

لا يبهت 

لا يخفت

حتى في الخريف 

بين أطلال الحروف.

 

لا أرى 

ما يبصرونه

لا أرى 

إلا 

شمعة هزيلة 

واقفة في شموخ العتمة

تأسرني فأحوم حولها

كفراشة تحاول الإنتحار.

 

لا أسمع

إلا  عويل الأرامل

بكاء الأطفال

كل ما يدسونه خلسة داخل البئر

تلتقطه أذني

فأبكي طوال الفجر. 

 

 

ولن أتكلم

فحيح كلمات 

كانت في ما مضى تغرد خلف القضبان

أما الآن فصارت 

لا تحمل رائحة أو طعم 

فقط ألوان صاخبة مبهرجة

تمتهن الغواية.

 

١٢ رمضان ١٤٣٧

2016/6/18