ْالمُتَطَفِلَةُ على الكَلِمةِ واللون

On my birthday, I dedicate the drawing and poem to my two beloved daughters, family and friends who always inspire me, support me and shower me with love. Thank you all! 

النخلات تموت واقفة في شموخ الصمت

لا يغويها جنون الكلمات أو ترانيم الألوان

Read More

يَبْكِيهُما المطر

A Palestinian child and his father were burnt alive by Israeli settlers in occupied Palestine. The drawing and poem are dedicated to their tragic loss.

إلى أب قدَّم فلذة كبده قرباناً لحبيبته فلسطين 

ثم لحق به لأن قلبه ذاب حباً في معشوقته

إلى أب علي الدوابشة

Read More

غدر

 

مَنْ لِهذَا القلبُ إن خَفقَا أصَابَهُ سَهمُ الغدرِ فانفَتَقَا

 

يهفو الفؤادُ لِوَصْلِهِ حينَ تُمْطِرُهُ سُحُبُ الشوقِ وَدَقَا

 

يفيضُ بلوعةٍ وتَتَقِدُ جذوةُ العشقِ إن طيفَهُ انْبَثَقَا

 

أكُلَّمَا ثَمِلتُ بِعشقِهِ صَحَوتُ مُمَزقَ القلبِ بلا رِتِقَا

 

أخلاءٌ تحسَبَهُم لكنما الخيانةُ انعقدتْ في حَنَاجِرِهم نَسَقَا

 

ترفقي بي أيتها الأسحَارُ لا يهجع العليلُ يُسْكِرُهُ الأَرَقَا

 

ضُمينِي إلى نَحرُكِ أَشُّمُ رِيحُه فقد بِتُّ وَلِهَاً فَرِقَا

والفجر ينتظر الحليب

هل سمعتم بالفجر؟

هل رأيتموه؟

هاهو يلوح بيديه

!قد تكون الأخيرة

 

تيه يثقب صدره

ثقب بحجم غابة

غابة بلون غريق

فقدٌ بطعم رطب حامض

قهوة باردة برحيق الانتظار

.فقط أربعون عاما

 

يرقص والنخيل

وجزر تغني في حنجرة الخليج

يداعب الرمل الدافئ

أهداب الأمواج الطويلة

يقص السعف الأخضر

أربعة أجنحة وذيل

طائرة ورقيه يصعدها

سفينة تقوده

.إلى الضلع الآخر

 

والفجر ينتظر حليباً

يأتيه من جنة عدن

لذلك يتسمر عند النافذة

يرتدي الثوب الأبيض

غيوم صفراء فاقعة

تبشره بحليب زلال كماء زمزم

.يرويه قريبا

يطوف سبعاً

يسعى سبعاً

غيوم صفراء فاقعة

تبشره بحليب زلال كماء زمزم

.يرويه قريبا


حين يتسكع الفجر

في دهاليز المساء

حيث لا أحد يراه

تسيل دموعه أنهاراً مالحة

تسقي البحر

المرفأ

.وحتى حجارة الرصيف


يمشط شعرها الأبيض

يكحل عنفوان عينيها

يتوسد تفاحة خدها

تنقبض/ تنبسط

تقسو/ تحنو

تزهر/ تذبل

جزرٌ يأتيه

من ضرع نخلة

.ثم مَّدٌ بدون حليب


:حدثته بقرة عمياء تفترش سريره

أمك

ثم أمك

ثم أمك

دعها تنام

دعها تنام

دعها تنام

قد يأتيك لبن

وعسل

وخمر

.حينما تفيق