لا حياة في الحب


وكلما قلت إنّي ارتويتُ من الحب لا أرتوي

وكلما قلت سأنتهي من العشق لا أنتهي

وكلما قلت سأتوب عن البوح لا أنثني

   وكلما قلت هو فنائي أعود إلى النار أرتمي

وكلما قلت هذه آخر كأس أتجرعها لا أكتفي

أنا بذرة وهو التراب والماء والهواء وأنا إليه أنتمي

 .القتل في الحب عادتي فالمحب لا يرعوي

 ‏

العصفورُ و السجّان

Shadow+of+Flowers.jpg

أحبُ سعف النخل تشدو فوقه قوافل النحل

الورد الجوري يغني في الحقل

أهازيجَ متيمة بتراتيل الوسنان

 

أتوق إلى لمسة طفل يداعب ريشي

تُلهمني براءة عينيه أملاً في انعتاقي

يشنّف أذني ضِحكُهُ الرنان

 

أحلمُ كل صبح بأعمدة النور

تنسلّ من عباءة الليل

أسمعُ شهيق الصبح متدفقا 

أبحرُ في مآقي الشطآن

  

أحلق نسرا مرجانيا

من دفة الشجن أطير

 إلى أشرعة السفن الصدئة

أحوم حول شقائق النعمان

 

إن القمني القهر حجرا أو حبا سيان

 أمد جناحي الصغير إليه مصافحا بحنان

أحنو برقة على ضفائر الأقحوان

 

أُشعلُ منقاري قنديلا في البحر

أروم وصلا بفراشات المطر

قلبي تبرعمت فيه السنابل كالدرر

ما بيني وبين عشي آلاف الخِلجان

 

أعيدوا لي رفاقي

أحضروا لي قميص أمي

نبض روحي المسلوبة مني

ذكرياتٌ غدر بها الزمان   

 

ما أشد قيود الروح

تشد عنقي للقاع

لا حلم يذكرني أو حبيب

جنازتي تسير خلسة بين الأحياء

غبارٌ يلفنِي في مرايا النسيان

 

 قيح أغلالي  

أشواك غربتي 

كآبة قفصي النحاسي

طعناتهم في ظهري

توهجت في سماء العرش كزهر الرمان

 

تُصلبُ حريتي غيلة

تُسلب أحلامي عنوة 

لكن ها قد أسفرت عناقيد فجر قرمزية

قطافها قد حان

 

عند رحيل البلابل

تنزلت في قفصي نوارس تتلو القرآن

أسرَّ خامسهم في أذني

فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ 

لقد آن الأوان

 

كَسَّرْتُ جدران الصمت مغردا

للعصفورِ مثلي حياةُ السوسن

تخفقُ نوراً عندما يرتفع الآذان 

٢٩ شعبان ١٤٤٠ هـ 

عيدٌ بلا ملامح

 

هل من عيد من جليد
نلهو به قليلاً
نتلبس البسمة حيناً
وننتزعها حيناً
ريثما يذوب شمع الشفاه؟

 

كأعيادٌ حميمةٌ
هدرها جنون الفقد
بترها البــحـر
ضفة مالحة للنساء
وضفة مُرَّةٌ للغرباء

purple

 

وأخرٌ يتبعها جدب
نفقت جيادها هجراً
وطأت أقدامها جمراً
قبل أن تسير

 

بلا ملامح
أقبل عيدٌ مبسترٌ
معتقٌ على سقف كرم
يكابد نشوة تحدرت
من أصلاب النخيل

 

نافرٌ ظله
أنغرز في حفرة
فقد ريقه
فهجرته بلابل الإمتاع

 

تناثر ريشٌ غزيرٌ
من ذيل السماء
طائر الفينيق يحط
يختال في صدره

 

غريقٌ سقط دلوه
عندما سقى الرعاة
سلبوا ألوانه فجرا
فما عاد ينتظر لون الفرح

 

حين ضل طريقه
حامت روحها حول العش
ريح الشمال تشعل رأسها
تبيت على شوكة

 

رماد عجنته يد الفوضى
أغصانه تنغمس في عروقها
مرارته تذوب في ماء عينيها
ما أكثر الأعياد
وما أشقاها

 

هل كان ضيفا أثقلته جراحاتها
أم حلما بريئا بترته أصابع اللهو
قبل أن يستوي في المهد
أم مزاجا سيئا جمح به القدر؟

 

أقرأوا كل ما مر من الأعياد
من منها صحيفته بالألوان
يقطر حبرها بماء الزهر

 

لذا خيروا العيد القادم
بين أن يسير بدون ورقة توت
أو أن يغفو في حضن غيمة
فقد فرغ كيسه من الدهشة
وسنفتقده حتى بعد أن يأتي

 

وارتدوا
هالته البيضاء
أو سره الأعظم
فليس للعيد
سوى عنق زجاجة
وللبهجة ألف مرآة
وامرأة

25/10/2006

ثالث أيام عيد الفطر السعيد